flag-big

الزراعة والمياه

يسهم القطاع الزراعي بـ 6 الى 12 بالمئة من اجمالي الناتج المحلي وهي الادنى بالمقارنة مع القطاعات الاقتصادية الاخرى، ويشغل ما بين 20 الى 30 في المئة من اجمالي العمالة في لبنان، وحجم اللبنانيين المستفيدين من القطاعي الزراعي اللبناني يقارب المليون و200 ألف مواطن، أي ما يوازي حوالى 25 في المئة من اجمالي الشعب اللبناني، رغم ان طبيعة لبنان مناسبة للزراعة فمناخ لبنان المعتدل ووفرة المياه فيه يشكلان الظروف الطبيعية الملائمة للزراعة ذات النوعية الجيدة بالإضافة الى وفرة اليد العاملة المتخصصة، وتعد الزراعة قطاعا انتاجيا اساسيا تستعمل فيه التقنيات الحديثة من مكننة ومشاريع ري وخيم ومحميات طبيعية ومراكز ابحاث وغيرها … ومن اهم المزروعات التي يتميز بها لبنان الحمضيات والموز والزيتون والخضار والتفاح والحبوب والشمندر السكري والعنب والتنباك …

وتتميز الارض اللبنانية بالتربة الخصبة وبوجود عدد كبير من السهول الساحلية مثل سهل عكار والدامور وصيدا وصور وتزرع فيها الحمضيات والخضار والموز والأكي دنيا والزيتون. والسهول الداخلية وهي الاكبر والاهم مثل سهل مرجعيون وسهل البقاع (طوله حوالي 130 كلم وعرضه يتراوح بين 4 الى 20 كلم) يجري فيه نهر العاصي في الشمال ونهر الليطاني في الجنوب ، وهو وافر الانتاج لاسيما  الخضار والفاكهة والكرمة والحبوب والشمندر السكري والبطاطا.

اما المناطق الجبلية ومنحدراتها المدرجة فهي غنية باشجار التفاح والكرز والاجاص والدراق والزيتون.

يشكل القطاع الزراعي 17 في المئة من قيمة الصادرات، وتغطي الاراضي الزراعية المستغلة أكثر من ربع مساحة لبنان الاجمالية، حيث بلغت عام 2007 حوالى 277 ألف هكتار منها حوالى 142 ألف هكتار مروية.

ووفق احصاءات قامت بها وزارة الزراعة في عام 2007 فقد بلغت قيمة الانتاج الزراعي 2944 مليار ليرة لبنانية، يؤمن الانتاج النباتي حوالي 73 بالمئة من القيمة (2155 مليار ليرة لبنانية)، فيما يساهم الانتاج الحيواني بحوالي 27 بالمئة (789 مليار ليرة لبنانية). وبلغت مجمل الواردات الزراعية ما يوازي 874 مليار ليرة منتجات زراعية نباتية، 750 مليار ليرة منتجات زراعية حيوانية و1290 مليار ليرة منتجات زراعية مصنعة. لتشكل بذلك الواردات الزراعية حوالى 16.3 في المئة من قيمة الواردات اللبنانية الاجمالية.

ويقارب عدد المتعاطين هذا العمل بصفة رئيسية او ثانوية فيبلغ 190 ألف شخص معظمهم من اصحاب الحيازات الصغيرة ويمارس ثلثا الحائزين الزراعيين انشطة اقتصادية اضافية للاعمال الزراعية.

ويمتلك ثروة حيوانية لاباس بها بالإضافة الى تربية النحل واقامة مزارع متطورة ومنتجة.

كما أن امتداد الساحل اللبناني على البحر الابيض المتوسط اعطى لبنان ثروة سمكية وبحرية هامة، مع اقامة مشاريع لتربية السمك على ضفاف الانهار.

ويساهم قطاع الصناعات الغذائية بحوالي 4 بالمئة من الناتج المحلي. وهي تشمل المشروبات الروحية والالبان والاجبان والزيوت والصابون والدبس والزبيب والتبغ والتوت لتربية دودة القز وانتاج الحرير … وتعتبر من اكثر الصناعات التحويلية دينامكية لما توفره من تشغيل للعديد من القطاعات الانتاجية.

وتساهم الدولة اللبنانية في تطوير الزراعة اللبنانية من خلال:

تنفيذ مشاريع الري مما يزيد من مساحة الاراضي المروية.

انشاء مراكزللابحاث العلمية الزراعية مهمتها تاصيل البذور وتحسين نسل الحيوان ومكافحة الامراض الزراعية. ومكاتب متخصصة لبعض الزراعات.

انشاء المشروع الاخضر لاستصلاح الاراضي وشق الطرق الزراعية.

انشاء مصرف التسليف الزراعي والصناعي والعقاري لتأمين القروض المتوسطة والطويلة الاجل.

انشاء كلية للتخصص بالهندسة الزراعية بالإضافة الى عدد من المدارس الزراعية.

سن قوانين لحماية الانتاج الزراعي، تشجيع التعاونيات الزراعية…

المياه في لبنان

لبنان بلد غني بالمياه السطحية والجوفية مما يساعد على اقامة مشاريع الري وتنشيط الحركة الزراعية والصناعية والاقتصادية على العموم.

في لبنان عدد وافر من الينابيع والانهار والبرك (نهر الليطاني ينبع من شمال البقاع ويصب في الجنوب في البحر الابيض المتوسط، نهر العاصي يصب في سوريا، نهر الحاصباني ونبع الوزاني يصبان في فلسطين المحتلة – والانهر الساحلية وجميعها تصب في البحر الابيض المتوسط وهي من الشمال الى الجنوب: نهر الكبير، نهر اسطوان، نهر عرقة، نهر البارد، نهر ابو علي، نهر الجوز، نهر ابراهيم، نهر الكلب، نهر بيروت، نهر الدامور، نهر الاولي، نهر سينيق، نهر الزهراني نهر ابو الاسود) وأهم البرك المائية برك رأس العين جنوب مدينة صور واليمونة في الهرمل والزينة . وتعتبر الثلوج التي تكلل جباله والامطار الهاطلة فيه مصدراً رئيسياً للمياه، وتقدر كمية الامطار الهاطلة على لبنان بحوالى 8.6 مليار م3، وكمية المياه المستخدمة للشفة والري وتوليد الكهرباء، لا تزيد على 1.5 مليار م3، من هنا تاتي اهمية الينابيع والانهار اللبنانية واقامة المشاريع عليها واستغلالها وفي طليعتها نهر الليطاني الذي ينبع من نبع العليق غربي بعلبك ويصب في البحر الابيض المتوسط شمالي صور في الجنوب وطوله 160 كلم تقريباً، ومتوسط تصريفه السنوي حوالي 640 مليون م3 في السنة عند الخردلي، منها حوالي 410 ملايين م3 عند بلدة القرعون حيث يوجد سد وبحيرة.

ومشروع بناء سد كبير على نهر العاصي للاستفادة من الحصة المتخصصة للبنان واقامة مشاريع زراعية ومصانع لتوليد الطاقة الكهربائية النظيفة وقليلة الكلفة.

 أما الحاجات المائية في لبنان، فمنها مخصص للشرب والحاجات المنزلية ومنها ما هو مخصص للزراعة والصناعة.

تبلغ الحاجات المنزلية 0.4 مليار م3 لتبلغ 0.9 مليار م3 في العام 2015، وحاجات الزراعة من المليار م3 الى 1.8 مليار م3، وحاجات الصناعة من 0.085 مليار م3 الى 0.24 مليار م3.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *